منتدي الشهيد ابانوب
سلام الهنا وملكنا يسوع يكون ديما معاك
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يسعادنا وجدودك وسط اسرتك
ونتمني انضمامك لاسرتنا
ونتمني لك قضاء احلي وقت مليان بالافراح السماوية
ونتمني ان نراك باستمرار
يسوع يفرح قلبك ديما بنعمته

منتدي الشهيد ابانوب

منتدي مسيحي ارثوذكسي
 
الرئيسيةالاخبارالمسيحيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كل المواضيع العقيدية فى فايل واحد - مكرم زكى شنوده - حتى يوليو2017
الجمعة أغسطس 04, 2017 9:33 am من طرف مكرم زكى شنوده

» تحريفات فى شرح القديس كيرلس لإنجيل القديس لوقا - مجموعة 1
الثلاثاء أغسطس 01, 2017 1:17 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» شرح القديس كيرلس لإنجيل لوقا - مع تمييز الأصيل من المشكوك فيه
السبت يونيو 10, 2017 2:50 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» دراسة مقدمة العالِم باين سميث لترجمته لكتاب شرح القديس كيرلس لإنجيل لوقا
الأربعاء مايو 24, 2017 4:12 am من طرف مكرم زكى شنوده

» فى أى شهر خرج العبرانيون من مصر، والذى فيه يكون الفصح ؟مزيدة
الخميس أبريل 06, 2017 7:53 am من طرف مكرم زكى شنوده

» شرح القديس كيرلس لإنجيل يوحنا - إصحاحات 1 إلى 16 ، مع توضيح الأجزاء المنسوبة خطأ للقديس
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:08 am من طرف مكرم زكى شنوده

» ما معنى الطبيعة الواحدة الإتحادية المعجزية لربنا يسوع المسيح؟
الأربعاء مارس 08, 2017 2:00 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» ما معنى الساعات التى يذكرها الإنجيل لتحديد توقيت الأحداث ، كالصلب
الجمعة مارس 03, 2017 11:31 pm من طرف مكرم زكى شنوده

» هل حقاً كل تفسير إنجيل يوحنا ، من وضع القديس كيرلس؟
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 4:54 pm من طرف مكرم زكى شنوده

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
jesus my love
 
مكرم زكى شنوده
 
stmaryaiad
 
coptsarrivals
 
gorgamad
 
توورست كار
 
ابانوب ابن المسيح
 
ابن المسيح
 
كيرمينا
 
مرمر بنت المسيح
 
تصويت

شاطر | 
 

 العذراء مريم في الجبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jesus my love
بنت ال+ملك
بنت ال+ملك
avatar

انثى عدد المساهمات : 130
نقاط : 372
تاريخ التسجيل : 15/09/2010

مُساهمةموضوع: العذراء مريم في الجبية   الأربعاء يوليو 23, 2014 11:23 am

[size=48]العذراء القديسة مريم في الأجبية[/size]


[rtl]العذراء في قطعة صلاة باكر[/rtl]

1- قطعة صلاة باكر
+ أنت هى أم النور المكرمة:
السيد المسيح له المجد هو النور الحقيقي الذي أضاء في الظلمة والظلمة لم تدركه (يو 1: 5) وهو الذي قال "أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشى في الظلمة" (يو 8: 12) كما قال أيضًا "هذه هى الدينونة أن النور قد جاء إلى العالم وأحب الناس الظلمة أكثر من النور لأن أعمالهم كانت شريرة" (يو 3: 19).
الرب يسوع هو النور والعذراء مريم هى أمه التي حملته بالروح القدس إذن هى أم النور، وقد خاطبها آباء مجمع أفسس المسكوني العظيم في مقدمة قانون الإيمان التي نتلوها في كافة صلواتنا قائلين: نعظمك يا أم النور الحقيقي ونمجدك أيتها العذراء القديسة والدة الإله..
ولقب أم النور من الألقاب المعروفة شعبيًا للعذراء مريم، فحينما تقول كنيسة أم النور أو جمعية أم النور يفهم أنك تقصد كنيسة العذراء مريم أو جمعيتها. ونحن نكرمها لأنها ولدت لنا مخلص العالم الرب يسوع المسيح، وكما تقول التسبحة "هى مكرمة جدًا عند جميع القديسين لأنها أتت لهم بمن كانوا ينتظرونه"، وحينما نقول في مقدمة قانون الإيمان: "نعظمك يا أم النور الحقيقي" نقصد أننا نرفعك ونكرمك ونبجلك.
+++
+ من مشارق الشمس إلى مغاربها يقدمون لك تمجيدات يا والدة الإله السماء الثانية:
العذراء مريم هى السماء الثانية التي سكن فيها الله المتجسد، فالسماء هى مسكن الله حيث يقول "السماء هى كرسي الله والأرض موطئ قدميه، وحينما تجسد السيد المسيح في بطن العذراء واتخذها مسكنًا له على الأرض صارت هى السماء الثانية الجسدانية، لذلك فالناس الذين يعرفون قدرها وكرامتها في كل أنحاء العالم من مشارق الشمس إلى مغاربها يقدمون لها التمجيدات اللائقة بها.
+++
+ لأنك أنت هى الزهرة النيرة غير المتغيرة والأم الباقية عذراء:
العذراء مريم هى الزهرة العطرة بسيرتها وفضيلتها التي فاحت في كل العالم وعبقت أرجاء المسكونة، وهى الزهرة النيرة غير المتغيرة، منيرة ببتوليتها التي لم تنحل ولم تتغير حالتها بعد ميلاد المسيح، فهي العذراء الدائمة البتولية، وهى الأم الوحيدة في كل العالم التي تتمتع بهذا اللقب، فميلاد المسيح منها كان إعجازيًا لم يحل بتوليتها احترامًا لرغبتها وتكريمًا لنذرها أن تعيش متبتلة تخدم الله طول حياتها،أيضًا هو تكريم للبتولية وسموها وعلو شأنها، 
+++
+ لأن الآب اختارك والروح القدس ظللك والابن تنازل وتجسد منك:
هذا نفس ما قاله الملاك عندما بشر العذراء مريم بحلول المسيح في بطنها وردًا على استفسارها "كيف يكون لي هذا وأنا لست أعرف رجلًا" فأجاب الملاك قائلًا "الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك فلذلك أيضًا القدوس المولود منك يدعى ابن الله" (لو 1: 34، 35) .
وفيه أيضًا اعتراف بالإيمان بالثالوث القدوس الآب والابن والروح القدس، وفيه اعتراف بتنازل الأقنومالثاني من الثالوث القدوس إلى بطن العذراء ليتخذ منها جسدًا بفعل الروح القدس ليتمم به الفداء والخلاص على الصليب.
++++
+ فاسأليه أن يعطى الخلاص للعالم الذي خلقه وأن ينجيه من التجارب:
نطلب من أمنا العذراء بما لها من شفاعة مقبولة ودالة قوية لدى ابنها الحبيب أن تطلب إليه أن يطيل أناته على العالم الذي خلقه، وأن يدبر وصول كلمة الخلاص إلى كل ركن فيه وأن يسمع كل إنسان عن الخلاص المقدم لكل العالم، 
+++
+ فلنسبحه تسبيحًا جديدًا ونباركه الآن وكل أوان.
نسبح الرب تسبيحًا جديدًا مع بداية اليوم الجديد (في صلاة باكر) لأن مراحمه كثيرة، هى جديدة كل صباح ( مرا 3: 23).
نبارك الرب أي نسبحه ونزيده علوًا ونتغنى بحمده ونذكر بركاته وأفضاله الغزيرة علينا والتي لا تعد ولا تحصى.
إن كنا في صلوات الأجبية نسبح الله كل يوم بنفس كلمات المزامير والقطع والأناجيل، فهي ليست جديدة في منطوقها، ولكن يجب علينا أن نقدمها لله كل يوم بمشاعر جديدة على بركاته الجديدة وعنايته المتجددة بنا كل يوم وكل اليوم
 
[rtl]العذراء في قطعة السلام لكِ[/rtl]
2 - قطعة "السلام لك"
هذه القطعة نصليها ضمن الصلوات الختامية لكل ساعة من سواعي الأجبية، كذلك نصليها في رفع بخور باكر وعشية قبل الذكصولوجيات، وهى قطعة قوية مشحونة بتمجيدات العذراء المستحقة كل تطويب، ومشحونة أيضًا بألقاب العذراء المختلفة، ويطلب فيها المصلى شفاعة العذراء المقبولة لدى ابنها الحبيب من أجل أن يصنع الرب معنا رحمة ويغفر لنا خطايانا.
+++
+ السلام لك نسألك أيتها القديسة الممتلئة مجدًا العذراء كل حين والدة الإله أم المسيح، اصعدي صلواتنا إلى ابنك الحبيب ليغفر لنا خطايانا:
نقول لها: السلام لكِ أيتها القديسة الممتلئة مجدًا كما خاطبها جبرائيل الملاك المبشر بالتحية الملائكية قائلًا "سلام لك أيتها الممتلئة نعمة" (لو 1: 28).
كانت العذراء مريم مملوءة تواضعًا حتى قالت "هوذا أنا أمة الرب (عبدته) ليكن لي كقولك"، تدعو نفسها عبدة بينما الملاك يقول لها أنها أم الله المتجسد منها.
ولما كانت مريم مملوءة تواضعًا ملأها الله بالنعمة حسب وعده الإلهي "يقاوم الله المستكبرين أما المتواضعون فيعطيهم نعمة" (يع 4: 6)، ولما امتلأت بالنعمة وصارت والدة الإله استحقت منا كل تكريم وتطويب وتمجيد.

++++
+ السلام للتي ولدت لنا النور الحقيقي المسيح إلهنا العذراء القديسة اسألي الرب عنا ليصنع رحمة مع نفوسنا ويغفر لنا خطايانا.
العذراء مريم هى التي ولدت لنا النور الحقيقي المسيح إلهنا الذي قال "أنا هو نور العالم من يتبعنى فلا يمشى في الظلمة بل يكون له نور الحياة" (يو 8: 12) وهو "الساكن في نور لا يدنى منه" (متى 6: 16)، وكان يرمز للعذراء في خيمة الاجتماع بالمنارة الذهبية الحاملة النور. وهى العذراء القديسة وأم جميع القديسين، وفي التسبحة الكيهكية نخاطبها قائلين "إن كل الفضائل تفرقت في القديسينتجمعت فيك يا مريم والدة الإله".
+++
+ "أيتها العذراء مريم والدة الإله القديسة الشفيعة الأمينة لجنس البشر. اشفعي فينا أمام المسيح الذي ولدتيه لكي ينعم علينا بغفران خطايانا".
العذراء مريم هى الشفيعة الأمينة لجنس البشر لأنها من جنسنا وتعرف ضعفنا ومدى احتياجنا إلى الله بكل أمانة واهتمام، لذلك نسألها أن تتشفع لنا لدى ابنها الحبيب المسيح يسوع ربنا لكي ينعم علينا بغفران خطايانا.
++++
+ "السلام لك أيتها العذراء الملكة الحقيقية. السلام لفخر جنسنا ولدت لنا عمانوئيل نسألك أذكرينا أيتها الشفيعة المؤتمنة أمام ربنا يسوع المسيح ليغفر لنا خطايانا".
العذراء مريم هى الملكة الحقيقية التي جلست عن يمين الملك في ثوب موشى بالذهب مزينة بأنواع كثيرة (مز 45)، وهى فخر البشرية لأنها الوحيدة في جنس البشر التي تشرفت بأن يختارها الله لكي يحل في أحشائها ويتخذ منها جسده الذي أكمل به الفداء على الصليب، والمسيح يسوع المولود من العذراء مريم هو الذي محا كل عار الخطية الذي جلبته حواء على جنسنا عندما خالفت الوصية وأكلت من ثمر الشجرة المنهي عنها وأطغت زوجها آدم فأكل.

[rtl]العذراء في مقدمة قانون الإيمان[/rtl]





أصدره مجمع أفسس المسكوني المنعقد سنة 431 م من مائتيّ أسقف برئاسة البابا كيرلس الأول البابا السكندري الرابع والعشرين لدحض بدعة نسطوربطريرك القسطنطينية الذي عارض في تسمية العذراء مريم "والدة الإله"وبعد تفنيد بدعته حرموه وأمروا بنفيه إلى صعيد مصر حيث مات شر ميتة، ووضعوا مقدمة قانون الإيمان تعظيمًا لها وتأكيدًا على تسميتها "والدة الإله. ثيئوتوكوس".
+++
+ نعظمك يا أم النور الحقيقي :
نعظمك: أي نرفعك ونطوبك حسب بنوتك..
"هوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبني" (لو 1).
+ ذكر سيرة العذراء العطرة هو تعظيم لها.
+ ذكر معجزاتها وظهوراتها المختلفة هو تعظيم لها.
+ ذكر فضائلها الكثيرة هو تعظيم لها.
الاحتفال بصومها وأعيادها المختلفة هو تعظيم لها.
والعذراء مريم هى أم المسيح النور الحقيقي الذي هو "نور الناس والنور أضاء في الظلمة والظلمة لم تدركه" (يو 1).
+++
+ ونمجدك أيتها العذراء القديسة والدة الإله: -
نمجدك أي نتغنى بفضائلك ونقدم لك المديح اللائق بكرامتك والمناسبة لفضائلك أيتها العذراء الدائمة البتولية، كنت عذراء قبل تجسد الإله في بطنك وأثناء الحمل وبعد الميلاد البتول المعجزي.
+ أنت يا مريم قديسة وأم جميع القديسين لأنك تشرفت بما لم يتشرف به أحد إذ صرت سماء ثانية جسدانية وأحسنت الكنيسة إذ رفعت مقامك فوق كل الطغمات الملائكية وأرواح القديسين.
+ أنت يا مريم والدة الإله المتجسد منك لفداء البشرية أخذ من دمك جسده الطاهر وأرضعتيه لبنك وحملتيه على يديك طفلًا.
فليخرس نسطور المارق الذي استكثر عليك هذا اللقب وأراد أن يجردك منه، فاجتمع آباء الكنيسة وجردوه من كل رتبة كهنوتية ونفوه إلى صعيد مصر حيث أكل الدود لسانه الذي جدف عليك ومات شر ميتة وهلك.
ونحن نتلو كل يوم في التسبحة "الثيئوتوكيات" الخاصة بالثيئوتوكوس أي والدة الإله، ونمجد فيها الله الذي تجسد منها ونمدح والدة الإله وسيلة هذا التجسد الإلهي العجيب.
+++
لص العالم :
العذراء مريم هى التي ولدت المسيح مخلص العالم، الذي تجسد منها وولد بطريقة إعجازية حفظت لها بتوليتها مختومة وعاش حياته مجربًا حتى أكمل مهمة الخلاص والفداء للجنس البشرى كله على الصليب حينما قال "قد أكمل " ثم نكس رأسه وأسلم الروح.
+++

[rtl]العذراء في قطع الساعة الثالثة[/rtl]




4. قطع الساعة الثالثة الخاصة بالعذراء مريم
أ) يا والدة الإله أنت هي الكرمة الحقيقية الحاملة عنقود الحياة نسألك أيتها الممتلئة نعمة مع آبائنا الرسل من أجل خلاص نفوسنا..
العذراء مريم هي والدة الإله التي ولدت المسيح الإله المتجسد لأجل خلاصنا. وهي الكرمة الحقيقية الحاملة عنقود الحياة الذي هو المسيح معطى الحياة. ولقب الكرمة الحقيقية الذي نعطيه للعذراء لا يتعارض مع قول الرب يسوع المسيح "أنا الكرامة الحقيقية وأبي الكرام.." وقوله: "أنا الكرمة وأنتم الأغصان" (يو1:15، 5).
فيمكن أن يأتي لقب الكرمة بثلاث معان:
1. على الرب يسوع المسيح نفسه، أنه هو الكرمة الحقيقية ونحن المؤمنين أغصان في هذه الكرمة يجب أن نثبت فيها بالممارسات الروحية وبالحياة مع الله حتى نحصل منها على العصارة اللازمة لحياتنا فنحيا ونثمر كما يحصل الغصن على العصارة من جذع الكرمة فيحيا ويخضر ويزهر ويثمر ويصبح يانعًا نافعًا.
2. على العذراء مريم التي حملت وولدت عنقود الحياة المعطى الحياة للعالم، فكما تطرح الكرمة عناقيد عنب فاكهة لذيذة مغذية للناس. هكذا طرحت العذراء مريم عنقود الحياة الذي هو المسيح مصدر حياتنا وخلاصنا، كما أن دمه الكريم الذي نتناوله في سر الأفخارستيا يعمل من العنب ثمار الكرمة.
3. على الكنيسة المقدسة حيث يقول المرنم "يا إله الجنود أرجعن اطلع من السماء وانظر وتعهد هذه الكرمة والغرس الذي غرسته يمينك" (مز14:80، 15)
ومثل الكرمة كمثل النور، فالله هو النور الحقيقي الذي يضئ في الظلمة والظلمة لم تدركه (يو5:1 -9) وهو الذي قال "أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة" (يو12:Cool ومع ذلك دعا المؤمنين نورا أيضا بقوله "أنتم نور العالم" (مت13:5).
+++
- نسألك أيتها الممتلئة نعمة مع آبائنا الرسل من أجل خلاص نفوسنا:
هنا نسأل أمنا العذراء الممتلئة نعمة حسب شهادة الملاك القائل "سلام لك أيتها الممتلئة حسب شهادة نعمة" (لو28:1) نسألها ونتشفَّع بها مع آبائنا الرسل الأطهار أعمدة الكنيسة والذي سفكوا دماءهم من أجلها، وبما لهم من دالة عظيمة عند الله، نسألهم من أجل خلاص نفوسنا، ليس بمعنى أننا نشك في الخلاص الذي صنعه المسيح على الصليب، حاشا، فنحن نؤمن أن دم المسيح ليس كفارة لخطايانا فقط بل لخطايا كل العالم أيضًا (1يو2:2)
ونؤمن أن الخلاص قد تم بدم المسيح، ولكن قد لا يتمتع الإنسان بهذا الخلاص إذا أنحرف عن الطريق المؤدي إلى الحياة الأبدية، وأتبع طريق العالم أو الشيطان أو الخطية لذلك ينبه الرب ملاك كنيسة فيلادلفيا قائلًا "تمسك بما عندك لئلا يأخذ أحد إكليلك" (رؤ11:3) وفي خوفنا من فقدان أكليل الحياة والتمتع بالخلاص الأبدي بسبب خطايانا وضعفنا نتشفع بالعذراء مريم وبآبائنا الرسل القديسين لكي يساعدونا بالصلاة من أجلنا لكي لا نفقد إكليلنا ولا نخسر خلاصنا ولا يضيع منا ميراثنا في الملكوت المعد لنا من قبل أنشاء العالم، يساعدونا بالصلاة حتى نسلك كما يحق للدعوة التي دعينا إليها حسب حق الإنجيل فنستفيد من الخلاص الذي قدمه الرب يسوع على الصليب للعالم كله بدون استثناء.
+++
ب) (... يا والدة الإله أنت هي باب السماء. أفتحي لنا باب الرحمة):
والدة الإله القديسة الطاهرة مريم ندعوها باب السماء من وجهتين:
1. لأن منها وبواسطتها دخل الرب يسوع إلى العالم بتجسده في بطنها ثم ولادته منها ولادة معجزية بتولية. هي باب السماء الذي تنبأ عنه حزقيال النبي قائلًا: "هذا الباب يكون مغلقًا لا يفتح ولا يدخل منه إنسان لأن الرب إله إسرائيل دخل منه فيكون مغلقًا" (حز2:44). وحينما رأى يعقوب أب الآباء السلم المنصوب على الأرض ورأسه في السماء والرب واقف فوقه قال "ما أرهب هذا المكان. ما هذا إلا بيت الله وهذا باب السماء" (تك17:28). وهذا السلم يرمز للعذراء مريم.
2. نحن في حاجة شديدة لصلوات العذراء مريم ودالتها المقبولة أمام أبنها الحبيب، وهذه الصلوات والشفاعات تساندنا في حياتنا حتى نظل محفوظين في حياة النعمة ونعيش كما يحق لإنجيل المسيح وبذلك ندخل السماء. العذراء مريم هي الباب الذي دخل منه المسيح إلى عالمنا آتيا لنا بالرحمة والخلاص وصلواتها تسندنا حتى لا نفقد نصيبنا في الرحمة والخلاص، وبهذا المعنى يكون باب الرحمة قد أنفتح لنا بواسطة المسيح المتجسد منها فهي وسيلة هذا الخلاص وهذه الرحمة.
 
[rtl]العذراء في قطع الساعة السادسة[/rtl]
5 – قطع الساعة السادسة
أ) إذ ليس لنا دالة ولا حجة ولا معذرة من أجل كثرة خطايانا فنحن بك نتوسل إلى الذي ولد منك يا والدة الإله.. لأن كثيرة هي شفاعتك ومقبولة عند مخلصنا:
بسبب كثرة خطايانا وتعدياتنا على الله وعلى وصيته تضعف محبتنا لله لأنه "بسبب كثرة الإثم تبرد محبة الكثيرين" ويتلو ذلك ضعف صلواتنا وفقدان الدالة القوية مع الله والجرأة أمامه في الصلاة لذلك نتشفع بالعذراء والدة الإله ذات الدالة القوية لكي تساعدنا بصلواتها وتعوض وتكمل نقص صلواتنا بصلواتها حتى نجد دالة ورحمة أمامه.
+++
أيتها الأم الطاهرة لا ترفضي الخطاة من شفاعتك عند الذي ولد منك:
نطلب من أمنا العذراء مريم أن لا ترفض مساعدتنا بصلواتها وشفاعتها لدى أبنها الحبيب بسبب خطايانا أو تعدياتنا. لأنها أم والأم تتصف دائمًا بالحنان والمحبة لأولادها وتتغاضى عن هفواتهم وتطلب دائمًا لهم الخير والصالح لحياتهم.
+++
لأنه رحيم وقادر على خلاصنا لأنه تألم من أجلنا لكي ينقذنا...
نطلب إلى أمنا العذراء مريم ألا ترفض مساعدتنا بصلواتها بسبب خطايانا وتعدياتنا خصوصًا أنها تتشفع أمام إله رحيم ومحب للبشر وبسبب محبته ورحمته تألم من أجلنا على الصليب حتى الموت لكي ينقذنا من خطايانا ومن المصير المرعب المعد للخطاة "ليس حب أعظم من هذا أن يضع أحد نفسه لأجل أحبائه" (يو13:15). والرب يسوع "بسبب السرور الموضوع أمامه (وهو خلاص جنس البشر، أحتمل الصليب مستهينا بالخزي)" (عب3:12)
+++
(ب) أنت هي الممتلئة نعمة يا والدة الإله نسبحك (في بعض الأجبيات "نطوبك") لأن من قبل صليب أبنك الحبيب أنهبط الجحيم وبطل الموت...
العذراء مريم ممتلئة نعمة بشهادة الملاك جبرائيل الذي خاطبها بقوله "سلام لك أيتها المنعم عليها الرب معك" (لو1) والعذراء مريم ممتلئة نعمة لأنها ممتلئة تواضعًا والوحي يعلمنا قائلا "يقاوم الله المستكبرين أمام المتواضعين فيعطيهم نعمة" (يع6:4).
والدة الإله: هو اللقب الرئيسي والرسمي في الكنيسة للعذراء مريم وبسبب هذا اللقب اجتمع مجمع أفسس المسكوني من مائتي أسقف وأصدروا مقدمة قانون الإيمان قائلين "نعظمك يا أم النور الحقيقي ونمجدك أيتها العذراء مريم والدة الإله" نسبحك: أي نتغنى بفضائلك وبصفاتك الحسنة، ونقدم لك التمجيد اللائق بك كوالدة الإله، وليس بمعنى التسبيح المقدم لله كإله وخالق ومعبود .الكلمة واحدة لكن المعنى المقصود مختلف تمامًا، فيجب ألا نخلط بين الأمرين.





______________________________________________________________________________________________________________________________






بحبك يايسوع من كل قلبي واتمني اعيشلك طول عمري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jesus my love
بنت ال+ملك
بنت ال+ملك
avatar

انثى عدد المساهمات : 130
نقاط : 372
تاريخ التسجيل : 15/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: العذراء مريم في الجبية   الأربعاء يوليو 23, 2014 11:24 am

[rtl]العذراء في قطع الساعة التاسعة[/rtl]

6. قطع الساعة التاسعة
(أ) يا من ولدت من البتول من أجلنا واحتملت الصلب أيها الصالح.. أقبل من والدتك شفاعة من أجلنا.. من أجل إبراهيم حبيبك وإسحق عبدك وإسرائيل قديسك.
نخاطب الرب يسوع المسيح الذي ولد من العذراء مريم ولم يحل بتوليتها احترامًا لنذرها وتكريمًا للبتولية. 

العذراء في قطع الغروب


7. قطع الغروب
لكل إثم بحرص ونشاط فعلت.. فهيئي لي أسباب التوبةأيتها العذراء.
يعترف المصلي هنا بخطاياه التي فعلها بإرادته وبنشاط واشتياق مما يجلب عليه غضب الله ويحرمه من معونته وخلاصه كما يقول إشعياء النبي "ننتظر عدلا وليس هو، خلاصا فيبتعد عنا لأن معاصينا كثرت أمامك وخطايانا تشهد علينا لأن معاصينا معنا وأيامنا نعرفها، تعدينا وكذبنا على الرب وحدنا من وراء إلهنا" (أش 11:59 – 13).
+++
فإليك أتضرع وبك استشفع وإياك أدعو أن تساعديني لئلا أخزى:
يتشفع بها المصلي بلجاجة وحرارة أن تساعده بصلواتها وشفاعتها لكي يعطيه الرب قوة للتوبة والرجوع عن الشر لئلا يخزى عند مثوله أمام عرش المسيح في يوم الدينونة الرهيب حسب قول معلمنا بولس الرسول "لأنه لابد أننا جميعًا نظهر أمام كرسي المسيح لينال كل واحد ما كان بالجسد بحسب ما صنع خيرًا كان أم شرًا" (2كو10:5) لذلك ينصح قائلا: "لذلك نحترص أيضًا مستوطنين كنا أو متغربين أن نكون مرضيين عنده" (3كو9:5).
+++
وعند مفارقة نفسي من جسدي أحضري عندي ولمؤامرة الأعداء اهزمي ولأبواب الجحيم أغلقي لئلا يبتلعوا نفسي.
يتشفع المصلى بأمه العذراء أن تأتي إليه ساعة نياحته لكي تحارب عنه قوات الشر التي تأتي في مثل هذه الساعة لكي تستلم أرواح الأشرار وتذهب بها إلى الجحيم السفلي.
يطلب إلى العذراء أن تبعدهم عنه حتى لا يبتلعوا نفسه أو يضايقوها يطلب إليها أن تأتي هي ومعها الملائكة وأرواح القديسين لتحضر ساعة نياحته وتستلم روحه طاهرة نقية مجملة بالفضائل والقداسة لتقدمها لله فتسمع الصوت الفرح القائل "أدخل إلى فرح سيدك" (مت23:25).
[size=21]+++[/size]
يا عروسة بلا عيب للختن الحقيقي:
العذراء مريم هي العروسة الطاهرةالتي بلا عيب ولا دنس التي اختارها الختن السماوي أي العريس السماوي الله الكلمة حتى يحل في بطنها ويأخذ منها جسدًا ويولد منها ميلادًا عذراويًا خارقًا للطبيعة، يقول المزمور "قامت الملكة عن يمين الملك بثوب موشى بالذهب مزينة بأنواع كثيرة. اسمعي يا أبنتي وانظري وأميلي أذنك وأنسي شعبك وبيت أبيك فإن الملك قد أشتهى حسنك لأنه هو ربك وله تسجدين" (مز45).
 
[rtl]العذراء في قطع النوم[/rtl]
8. قطع صلاة النوم
+ أيتها العذراء الطاهرة، أسبلي ظلك السريع المعونة على عبدك:
يطلب المصلي من العذراء مريم الدائمة البتولية والطهارة داخلا وخارجا أن تساعده بصلواتها وشفاعتها بقوله "أسبي ظلك السريع المعونة على عبدك" أي أعينيني بصلواتك السريعة الاستجابة والمقتدرة كثيرًا في فعلها.
+++
وأبعدي أمواج الأفكار الردية عني:
يطلب إليها أن تساعده بصلواتها وجهدها أيضا لطرد الأفكار الشريرة التي تقوده إلى الخطية والشر حتى يحتفظ بطهارته ونقاوة قلبه.
+++
أنهضي نفسي المريضة للصلاة والسهر لأنها استغرقت في سبات عميق:
يتشفع بها أن تساعده على النهوض من الكسل والسبات والفتور الروحي إلى السهر والصلاة حتى لا يدخل في التجارب الشيطانية المهلكة وحتى لا تتسلط عليه الأفكار الشريرة والعادات الدنسة بسبب فتوره وضعفه الروحي.).
+++
فإنك أم قادرة رحيمة معينة والدة ينبوع الحياة ملكي وإلهي يسوع المسيح رجائي:
يتشفع بها ويطلب صلواتها لأنها أم، والأم يهمها أولادها وتقدمهم الروحي وهي أيضًا رحيمة بنا ومعينة لنا بصلواتها وهذا نابع من محبتها لأولادها، وهي أيضا قادرة على مساعدتنا بما لها من كرامة عظيمة لدى المسيح الإله العظيم لأنها هي والدة ينبوع الحياة ملكنا 
[rtl]العذراء في قطع الخدمة الأولى من صلاة نصف الليل[/rtl]



9. قطع صلاة نصف الليل
(أ) الخدمة الأولى:
أنت هي سور خلاصنا يا والدة الإله العذراء الحصن المنيع غير المنثلم:
صلوات العذراء والدة الإله تشبه سورا حصينا منيعا غير منثلم ولا متهدم تحمينا من كل هجمات الشيطان وجنوده الأردياء، وتخلصنا من كل حيله المهلكة ومؤامراته المدمرة.
+++
أبطلي مشورة المعاندين:
المعاندون يمكن أن يكونوا من الشياطين أو من الناس الأردياء الأشرار الذين هم آلات شر في أيدي الشياطين يستخدمونهم لإيذاء الناس. نطلب من العذراء مريم أن تتشفع لنا عند أبنها الحبيب لكي يبطل مشوراتهم الشريرة 
حزن عبيدك رديه إلى فرح:
حينما ننتصر على الشياطين وعلى محارباتهم الردية، وننتصر في جهادنا ضد الشر والخطية بشفاعة وصلوات سيدتنا كلنا وفخر جنسنا القديسة الطاهرة مريم نفرح فرح الانتصار والغلبة ونقدم الحمد والشكر لله الذي سترنا وأعاننا حتى النصرة كما نقدم التمجيد والتطويب اللائق للعذراء التي تؤازرنا بصلواتها المقبولة.
+++
حصني مدينتنا (ديرنا) وعن ملوكنا حاربي، وتشفعي عن سلام العالم:
نطلب من أمنا العذراء مريم أن تجعل صلواتها كطوق حول مدننا وبلادنا يقيها شر الأعداء المتربصين بها. والصلاة من أجل البلاد التي نعيش فيها لكي يحميها الله من كل شر ويشملها بسلامه الإلهي شيء عظيم وواجب على كل مؤمن حسب وصية أرميا النبي"واطلبوا سلام المدينة التي تسكنون فيها وصلوا لأجلها إلى الرب لأنه بسلامها يكون لكم سلام" (أر7:29).
[size=21]+++[/size]
لأنك أنت هي رجاؤنا يا والدة الإله:
الله هو رجاؤنا الأعظم والأكبر، ولكننا نترجى أيضا شفاعة العذراء من أجلنا ومن أجل بلادنا ورؤسائنا وسلام العالم أجمع.
ورجاؤنا في شفاعة العذراء لا يتعارض مع رجائنا الكلي في الله كلي المحبة والرحمة. 
 العذراء في قطع الخدمة الثانية من صلاة نصف الليل

السماوات تطوبك أيتها الممتلئة نعمة العروس التي بلا زواج:
لقد طوبت السماء العذراء مريم عندما أرسلت لها الملاك يقول لها: "سلام لك أيتها الممتلئة نعمة الرب معك"، وطوبتها السماء حينما نطق الروح القدس على لسان أليصاباتفقالت وهي ممتلئة بالروح القدس "مباركة أنتِ في النساء ومباركة هي ثمرة بطنك.. فطوبى للتي آمنت أن يتم ما قيل لها من قبل الرب" (لو41:1- 45) 

نحن أيضًا نمجد ميلادك غير المدرك يا والدة الإله:
نحن نمجد ميلاد السيد المسيح البتولي من العذراء القديسة مريم، ذلك الميلاد غير المدرك أي الذي لا يستطيع العقل البشري فهمه أو تفسيره أي الميلاد الذي لا ينطق به ولا يعبر عنه لأنه فوق مستوى العقل البشري المحدود.

يا أم الرحمة والخلاص تشفعي من أجل خلاص نفوسنا:
العذراء مريم هي أم المسيح الذي هو الرحمة الإلهية متجسدة وهو المخلص الآتي إلى العالم ليخلصه من قبضة الشيطان وسلطان الخطية والموت، لذلك نسألها أن تتشفع من أجلنا حتى ننال نصيبنا من هذا الخلاص المقدم للجميع والذي لا يستفيد منه إلا المؤمنون التائبون السالكون بحسب وصية الله العاملون مرضاته. 
[rtl]العذراء في قطع الخدمة الثالثة من صلاة نصف الليل[/rtl]


يا باب الحياة العقلي يا والدة الإله المكرمة:
المسيح هو الحياة الحقيقية، وقد جاءنا في ملء الزمان مولودا من امرأة هي العذراء مريم، فهي الباب الذي دخل منه المسيح إلى العالم، لذلك هي مكرمة ومبجلة ومطوبة من كل الأجيال.

خلصي الذين التجأوا إليك من الشدائد:
نلجأ إلى أمنا العذراء ملتمسين شفاعتها المقبولة لكي يخلصنا الرب أي ينقذنا من الشدائد والضيقات التي تقابلنا في هذا العالم.
لكي نمجد ميلادك الطاهر في كل شيء من أجل خلاص نفوسنا:
نمجد ميلاد المسيح البتولي من العذراء مريمذلك الميلاد الطاهر في كل شيء والخالي من دنس الخطية والشهوات
بركة ام النور تكون معنا 
امين





______________________________________________________________________________________________________________________________






بحبك يايسوع من كل قلبي واتمني اعيشلك طول عمري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العذراء مريم في الجبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الشهيد ابانوب  :: منتديات الاباء والقديسين :: منتدي ام النور-
انتقل الى: